إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المنظومة التربوية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يسر ادارة المنتدى أن تعلن أفتتاح باب الإشراف في جميع الاقسام و المنتديات و شكرا
مرحبا بكم في منتديات نيابة ابن مسيك

شاطر | 
 

 لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكنيك التربية الإسلامية ونظرية المواقف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميلود لمسعدي



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 31/01/2011

مُساهمةموضوع: لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكنيك التربية الإسلامية ونظرية المواقف   الأربعاء فبراير 09, 2011 5:01 am

كتاب
:لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكنيك التربية الإسلامية ونظرية المواقف



المؤلف :ميلود
لمسعدي



أتى هذا الكتاب بمثابة استجابة لحاجة
ملحةفي ديداكتيك التربية الإسلامية نظرا لما زالت تعانيهمن افتقار ملفت في مجال
البحوث التربوية في هذا المجال,وخصوصافي ما يتعلق بتأصيل بيداغوجيا الكفايات
وبيداغوجيا الإدماج لخدمة التربية الدينية المعتبرة مصيرية ووجودية في حياة
المسلمين.إذن فالمؤلف اتى لأول مرة في تاريخ هذه التربية بكفايات علمية نوعية في
هذا الصدد ومزاوجة مع ذلك تم تاسيس أول نضرية في تدريسية التربية الدينية من خلال
نظرية المواقف الستة بهدف بناء المواقف الإيجابية عند متعلمينا وأطفالنا.مع العلم
أن القيم كالصدق الخير الوفاء الإخلاص الأمانة...إلخ نلتزم بها فتصبح مبادئ
باقتناع ويبقى مجال تصريفها في معاملاتنا وسلوكنا ,وأسمى ما في المعاملة والسلوك
نجد المواقف الإيجابية لذا النظرية أتت استجابة لتحقيق هذا الهدف الأسمى.



وقد شرفني الأستاذ المفضال السيد عزيز باكوش
ألإعلامي البارز الصحفي بجريدة الإتحاد الإشتراكي والباحث التربوي ولن أستطيع
الإلمام بكل تلابيب مجالات اهتمام هذا الأستاذ المقتدر الذي كبد نفسه عناء القيام
بقراءة شاملة في مضمون الكتاب,هذه التي نشرت بجريدة الإتحاد الإشتراكي وبمواقع
أخرى,يسعدني ان أضع بين أيديكم هذه القراءة وكلي أمل ان أكون أضفت ذرة قيمة عائد
إيجابي في درب الإفادة و الإستفادة.مع تحيتي التربوية.



ميلود لمسعدي






عزيز باكوش
الحوار المتمدن - العدد: 3236 - 2011 / 1 / 4
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع



صدر عن مطبعة أمنية بالرباط -
المملكة المغربية -كتاب :لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكتيك التربية
الإسلامية ونظرية المواقف للإطار والباحث التربوي ذ : ميلود لمسعدي.
المرجع المومأ إليه جاء في 195 صفحة من القطع المتوسط مصمم بشكل أنيق في طبعته
الأولى يوليوز 2010 . فبالإضافة الى موجز تلخيصي ومدخل يشتمل الكتاب على
شطرين،الأول يتضمن خمسة أبواب يعالج الباحث التربوي لمسعدي من خلالها التنشئة
الإسلامية الاجتماعية و بعض الأسس الممكن اعتمادها في ديداكتيك وحدة التربية
الإسلامية ثم طرق تدريس مكونات وحدة التربية الإسلامية .أما الشطر الثاني فيشتمل
على خمسة مباحث، المبحث الأول يناقش النقلة الديداكتيكية الكفاياتية والكفيفة
البيداغوجية الديداكتيكية ، الكفايات الممتدة الكفايات الموازنة الكفاية الإيمانية
كفاية اتخاذ القرار
competence de la prise de la decision ،الكفاية المستعرضة المركبة والمعقدة ، كفاية المسالة competence de la
responsabilisation
،التعاقد/ الميثاق
الإلهي الديني العقد الاجتماعي العقد/ التعاقد البيداغوجي العقد / التعاقد التربوي
والعقد الديداكتيكي القيم والمواقف نظريةالمواقف الديداكتيكية الستة الخاصة بتدريس
التربية الدينية ويختم الباحث بوضع بيبلوغرافيا المعتمدة في البحث وفهرست.




وإجمالا يمكن القول إن الكتاب تناول في الإطار النظري بعض المرتكزات الضرورية
لديداكتيك وحدة التربية الإسلامية يمكن إيجازها في الآتي:




الى جانب بعض الأسس الممكن اعتمادها في ديداكتيك وحدة التربية الإسلامية.



هناك طرق تدريس مكونات وحدة التربية الإسلامية،
و وسائل تدريس مكونات(و.ت.إ) مع توزيعية هذه المكونات عبر الغلاف الزمني التدريسي
الأسبوعي المعتمد وطنيا مع الإدلاء ببعض الملاحظات بخصوص هذه التوزيعية، بالاضافة
الى ظاهرة التعصب والتطرف الدينيين ودور التربية الدينية.

أما في الجزء المتعلق بالبحث فقد حاول الكاتب تبني مقاربة احتوائية لبعض الكفايات
الحري وجودها في وحدة التربية الإسلامية لأول مرة في تاريخ هذه المادة كالكفاية
الموازنة والكفاية الإيمانية، كما تمت معالجة كفاية أساسية، في الحياة عموما وفي
هذه الوحدة الدراسية التي تؤسس الجانب المعاملاتي للأفراد علاوة على عقيدتهم
الإسلامية، ألا وهي كفاية اتخاذ القرار، هذه الأخيرة التي بنيت على أسس نظرية
اللعاب ((
Théorie
des
jeux، و من باب التذكير فإن كفاية اتخاذ القرار ذات بعد جد هام في حياة
الفرد، لذلك لم يقف المؤلف عند هذا الحد، بل اعتمد هذه الكفاية ووظيفتها لمقاربة
كفاية أشمل وتتمثل في كفاية المسألة(
La responsabilisation)، وهذه الكفاية وجودية بالنسبة للإنسان ككل و المسلم على وجه
التحديد بحيث لها أبهاد شمولية واحتوائية لترابطها مع الكفاية الآنفة الذكر، في
تعالق مع العقود (
Les contrats) التي يلتزم الفرد
بالوفاء بتطبيقها في معيشه اليومي.



هذا مع مقاربة الموقعة
الكرونولوجية للمكونات الديداكتيكية الأساسية داخل الخط الزمني التعلمي لبناء
كفاية في مكونات وحدة التربية الإسلامية.



كل ما سلف ذكره توخى الكاتب ذ
لمسعدي من خلاله تفعيلات أنسب بيداغوجيا الكافيات في هذه الوحدة الدراسية، وتحقيقا
لنفس الهدف تم إيراد نظرية المواقف(
Théorie des positions Actes)
والمؤلفة من ستة مواقف تناسب خصوصيات تدريسية مكونات وحدة التربية الإسلامية وذلك
لأول مرة في تاريخ تدريسية التربية الإسلامية.



ولما كانت المقاربة
الديداكتيكية لمكونات وحدة التربية الإسلامية مقاربة شائكة لكونها تمس وتؤسس في
ذات الآن عقيدة المسلم إيمانا وعملا ومعاملة. فإن كل خطوة في هذا الاتجاه يوضح
الأستاذ لمسعدي يتعين أن تكون مدروسة حثيثا ومسبقا بأعشار الميليمتر، أو بأقل من
ذلك، تفاديا لبسا من شأنه أن يطرأ عند المستهدفين، وتجنبا لكل شائب يمكن أن تحيد
بهذه المقاربة عن مسلكياتها السليمة، حيث أن جسامة الأمر برأي المؤلف تبلغ ذورتها
بحكم مسيسها بالعقيدة الإسلامية للأفراد، هذه العقيدة التي لايختلف اثنان عن كونها
مصيرية في حياة المسلمين، وفي المقابل نجد نوعا من المفارقة في بعض المقاربات
البيداغوجية لمكونات وحدة التربية الإسلامية، والتي لم يكف فيما هو ديداكتيكي صرف.
وتوخيا للموضوعية هناك اجتهادات طيبة لثلة من الباحثين ومؤلفي الكتب المدرسي، إلا
إننا مع تبني بيداغوجيا الكفايات في نظامنا التعليمي مزاوجة مع بيداغوجيا الإدماج
بخصوص وحدة التربية الإسلامية، أفرز واقعا غير منتظر مفادها شبه تهميش هذه الوحدة
من حظوظ الاستفادة من هاتين البيداغوجيتين بالشكل المطلوب. ويرجع المؤلف أسباب ذلك
إلى طبيعة مكونات التربية الإسلامية مع نقص ملفت في البحوث الميدانية في تجاه
تطويع بيداغوجيا الكفايات لخدمة مواد التربية الإسلامية.



وعلى كل حال ، فالمرجع في غناه
وفي قيمته الإبداعية يعتبر بحق محاولة راقية وإسهام ناضج لإغناء خزانة التربية
الإسلامية في شقيها البيداغوجي للديداكتيكي بغاية تفعيل أنسب للكفايات بخصوص
التربية الدينية، ولعل من باب الإيغال في الحلم القول إن هذا البحث كاف ومستوف
لجميع المستلزمات الديداكتيكية للكفايات الإسلامية المراد بناؤها عند ناشئتنا. لأن
الأمر في نظر الباحث التربوي ميلود لمسعدي يستدعي استتباع تجربته ببحوث رديفة
لتحقيق نفس المرمى من لدن باحثين متخصصين في ديداكتيك المادة/موضوع البحث، وبعبارة
أدق، فهذا البحث العلمي المتواضع هو بمثابة عين سحرية لتغيير واقع تدريسي دوني لم
يرتق بعد إلى المرقى المطلوب، معتمدا أمثلة، واجتهادات عملية للاستئناس مستهدفا
المهتمين بشأن تدريسية التربية الإسلامية لتحقيق فعالية أكبر انطلاقا من تظافر
جهود الجميع لإخراج التربية الدينية من وضعيتها شبه السطاتيقية مع إدخال الحيوية
والدينامية، شأنها في ذلك يضيف المسعدي شأن باقي الوحدات الدراسية الأخرى التي
نالت من العناية والاهتمام.

معلومات شخصية عن المؤلف : ذ ميلود لمسعدي إطار تربوي أنجز العديد من البحوث ، له
قيد الطبع مقاربة بالكفايات في مادة الرياضيات ، وهو من مواليد 1961 بفاس تلقى
تعليمه الابتدائي والثانوي بها يعمل مفتشا تربويا بنيابة الشاون .



عرض وتقديم : عزيز باكوش


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لتفعيل أنسب لبيداغوجيا الكفايات في ديداكنيك التربية الإسلامية ونظرية المواقف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نيابة ابن امسيك :: قـســم المواد الدراسيــة :: منتدى التربية الإسلامية:-
انتقل الى: