إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المنظومة التربوية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
يسر ادارة المنتدى أن تعلن أفتتاح باب الإشراف في جميع الاقسام و المنتديات و شكرا
مرحبا بكم في منتديات نيابة ابن مسيك

شاطر | 
 

 في الحياة الزوجية .. من هو صاحب القرار ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oumhala



عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: في الحياة الزوجية .. من هو صاحب القرار ؟   الأحد يناير 02, 2011 2:12 pm



مرحبآ بآلجميع فى منتدى الحيــآة الأسرية


إذا كنا نتكلم عن "مؤسسة اجتماعية" -أي الأسرة- مبنية على شراكة زوجية،
فكيف ينتظر أحد الشركاء أن تنمو هذه الشركة إذا لم يكن كل واحد منهما على بينّة لكل الأمور الطارئة في الحياة؟

فمن الأمور
التي يجب أن يتصارح بها الزوجان: الوضع الاقتصادي، المشكلات الطارئة في
الأسرة، الهموم الخاصة بكل من الطرفين وغيرها من الأمور

التي تعزز صفاء العلاقة وتمتّن الشراكة. فالمشاورة مطلوبة من قبل الشريكين، الزوجة من زوجها والزوج من زوجته،
ولن تنقص قيمة أحد منهما أو كرامته أو رجوليته -كما يظن البعض- إن هو أخذ بمشورة الآخر. ويجب أن نبيّن أن
المشورة لا تعني الأمر ولا تعني الفرض، يعني إذا تم التشاور بين الزوجين ثم قرر الزوج خلافاً لما أشارت إليه الزوجة
فإن ذلك لا يعني شماتة أو نقص بثقة الآخر ولا يصح لها أن تغضب، ويمكنها
طلب توضيح ذلك فقط دون ممارسة الضغط النفسي أوالمعاتبة.



صراع الأدوار بين الزوجين وحول من يتخذ القرار في المنزل، وهو ما يسمّى في علم الاجتماع "صراع الأدوار بين الزوجين"،
وسننتقل للحديث عن: من هو أكثر عرضة لمشكلة "صراع الأدوار"؟
وما هي الإرشادات الوقائية لتفادي هذه المشكلة الزوجية؟ وما هي الإرشادات العلاجية لمثل هذه الحالات؟
أولاً: التصنيفات الاجتماعية للحالات الأكثر عرضة لـ"صراع الأدوار".
إن أكثر الأزواج عرضة للتنازع على سلطة أخذ القرار في الحياة الزوجية هم:
- الزوجة المتسلطة والزوج المتسلط في منزل واحد حيث لا يمكن لأحدهما أن يتنازل عن رأيه.
- اختلاف البيئة الأسرية بين الزوجين أي أن تكون الزوجة من بيئة أسرية تربت على التشاور والاحترام
المتبادل بين الزوجين بينما يكون الرجل من بيئة أسرية تربى فيها على أن الرجل وحده الآمر والناهي (والعكس صحيح).
- التفاوت الطبقي والثقافي بين الزوجين: عندما تكون الزوجة أغنى من الرجل أو من طبقة اجتماعية أعلى والعكس صحيح. -
عدم الانسجام
الفكري وعدم النضج العاطفي والعقلي المتبادل بين الزوجين. - النقص المعرفي
في الحقوق والواجبات الشرعية بين الرجل والمرأة.

- فقدان الثقة المتبادلة بين الزوجين (الثقة هنا فيما يتعلق بالقدرة على اتخاذ القرارات السليمة).
- إصابة أحد الزوجين بأمراض نفسية واضطرابات سلوكية (مثال البارانويا، العدوانية، النرجسية).



بعد
الانتهاء من ذكر هذه التصنيفات لابد لنا من التحدث عن كيفية الوقاية من
الوقوع في مشكلة صراع الأدوار، وكيف يتخذ الزوجان القرار في حياتهما
الأسرية؟

إرشادات مهمة قبل اتخاذ القرار في الحديث عن الإرشادات الوقائية التي يجب أن نسترشد بها لتفادي النزاع الزوجي حول اتخاذ القرار،

لا بد لنا أن نتوقف لتفسير لماذا يختلف الزوجان عند اتخاذ القرار وكيف نتعامل معه؟

1- وجهات
النظر: ينظر الرجل والمرأة إلى أمور الحياة ومجرياتها من نقاط أفضلية
متغايرة إذ كل منهما ينظر إلى نفس الموضوع بصورة مختلفة.

وعادة ما يكون الاختلاف في وجهات النظر لكثير من الأمور نظراً لاختلاف تكوين الشخصية والخبرة الحياتية عند كل من الزوجين.
لذلك على كل منهما أن يسعى لفهم وجهة نظر الآخر واحترامها وتقبلها.

ومن الأمور التي تختلف وجهات نظر الزوجين فيها، هي:
- أولويات الإنفاق: يختلف الرجل عن المرأة في تحديد أولويات الانفاق في المنزل.
لذلك يستحسن منذ البداية تحديد هذه الأولويات بين الزوجين والاتفاق عليها، مثال : إعداد ميزانية العائلة، إعداد خطة لطرق الإدخار.
- تربية
الأبناء: يختلف الزوجان في أسلوب تربية الأبناء. وعادة ما تكون المسؤولية
مشتركة بين الزوجين في تربية الأبناء بنسب متفاوتة.

فقد تكون
وظيفة الأم أكبر من وظيفة الأب في مرحلة معينة أو في ظروف خاصة وقد تكون
وظيفة الأب أكبر من وظيفة الأم في مراحل معينة أو في ظروف خاصة،

والمهم أن يتفق الزوجان على سياسة تربوية موحدة يعتمدونها في تربية الأبناء تفادياً لنشوء خلافات زوجية حول هذا الموضوع.

2-أسلوب
المحادثة بين الرجل والمرأة: يتكلم الرجل بلغة مختلفة عن لغة المرأة أي أن
طريقة تعبير الرجل عن ما يريده وما يفكر فيه مختلف عن طريقة تعبير المرأة.

عادة ما يكون الرجل دقيق في اختيار عباراته وواضح. كما يعبرّ عن احتياجاته ومطالبه بطريقة مباشرة ومحددة.
بينما نرى
المرأة تتكلم بلغة المشاعر قبل توضيح المعلومات التي تريدها (أي تعبّر عن
مشاعرها بالدرجة الأولى قبل الخوض بالمسألة المطروحة بين الزوجين)،

وعادة ما تستعمل المرأة أساليب خاصة في الكلام مثل صيغة التفضيل أو صيغة المبالغة وأسلوب المجاز والاستعارة.
وهذه
الاختلافات في أسلوب المحادثة تخلق مشاكل زوجية نتيجة سوء فهم مقصد الطرف
الآخر لعدم تفهّم أسلوب المحادثة المتغاير بين كل من الزوج والزوجة.

هي اتساع أفق.. هو أسلوب تركيزي يختلف الرجل عن المرأة في اتخاذ القرارات لاختلاف أسلوب التفكير.
فإن أسلوب تفكير الرجل في الحياة هو أسلوب تركيزي أما أسلوب المرأة هو التعميم وسعة الأفق.
فالمرأة بسبب
سعة الأفق في التفكير لا تتمكن من التركيز على أمر واحد بل تنظر إلى
الاحتمالات الأخرى التي تكون لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بذلك الأمر.

فعلى الرجل
أنه عندما يطرح قضية للتشاور عليه أن يصبر ويتفهم حاجة زوجته في جمع
المعلومات والتكلم عن الاختيارات والبدائل والخوض في تفاصيل الموضوع .

كذا على
الزوجة ألا تغضب إن رأت زوجها يستغرق في التفكير بمفرده فهذه مرحلة من
مراحل تفكيره ريثما ينتهي منها سيعود ليشاورك حتى تتخذا القرار النهائي
معاً.

وفي نهاية الأمر علينا أن نؤكد أن الاختلافات في اتخاذ القرارت خلال السنوات الخمس الأولى من الحياة الزوجية طبيعية
ينتج عنها التعارف الحقيقي بين الشريكين والوصول بالنهاية إلى الانسجام الفكري والعاطفي.






في أمان الله و حفظه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في الحياة الزوجية .. من هو صاحب القرار ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نيابة ابن امسيك :: قـســم المواد الدراسيــة :: منتدى التربية الأسريـة-
انتقل الى: